معهد بنى حميل الثانوى الصباحى

معهد بنى حميل الثانوى الصباحى

تعليمى
 
الرئيسيةاختبارات2010/20اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم اعضاء المنتدى الكرام وكل عام وانتم بخير بمناسبةالعام الدراسى الجديد عام 2011 م

شاطر | 
 

 تابع حيث رقم (1)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فهد
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 466
تاريخ التسجيل : 19/03/2010

مُساهمةموضوع: تابع حيث رقم (1)   الخميس أبريل 08, 2010 5:29 am

. البلاغة

س) لم نكرت شيئاً ؟ وما الوجه البلاغي في قوله : بين أيديكم وأرجلكم " ؟ ولم حذف مفعول في : ولا تعصوا ؟

الجملة
الوجه البلاغي فيها
شيئاً


نكرت للتعميم ؛ لأن النكرة في سياق النهي تفيد العموم كالنفي .
بين أيديكم وأرجلكم

7 بالنسبة لبيعة الرجال تكون : كناية عن الذات ؛ وكنى بهما عن الذات ؛ لأن معظم الأفعال تقع بهما .

7 بالنسبة لبيعة النساء تكون كناية عن : نسبة الولد الذي تزني به المرأة وتنسبه إلى زوجها .
ولا تعصوا

حذف المفعول للتعميم .


" ... فمن وفى منكم فأجره على الله ؛ ومن أصاب من ذلك شيئاً فعوقب في الدنيا فهو كفارة له ؛ ومن أصاب من ذلك شيئاً ثم ستره الله فهو إلى الله إن شاء عفا عنه وإن شاء عاقبه ، فبايعناه على ذلك "



. معاني المفردات :

س) ما معنى "وفى" ـ " فأجره على الله " ؟ وما المراد من قوله : " فمن أصاب من ذلك شيئاً " ؟ وما معنى : " فعوقب " ـ " فهو كفارة له " ؟ وما الذي يدل عليه ؟ وما معنى : " فهو إلى الله " ـ إن شاء عفا عنه ـ إن شاء عاقبه ؟ وما معنى الكفارة ؟

الكلمة
معناها
وفي

ثبت على العهد .
فأجره على الله

فأجره على الله فضلاً ووعداً لا وجوباً ؛ فلفظ على للمبالغة في تحقق وقوع الأجر لا للوجوب ؛ لأن الله لا يجب عليه شيء لعباده ؛ لا يسأل عما يفعل وهم يسألون .
فمن أصاب من ذلك شيئا

المراد : أصاب ذنباً من المذكور في الحديث غير الشرك بالله ؛ لأن الله لا يغفر أن يشرك به ؛ ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء .
فعوقب

? وقع عليه العقاب (الحد) بسبب ما ارتكب .
فهو كفارة له

? المعنى : لا يعاقب عليه في الآخرة ؛ لأن الحدود كفارات ؛ وهذا ظاهر الحديث ؛ وما عليه أكثر الفقهاء .

? الكفارة : ما يقدمه المرء تقرباً لله ليكفر عنه ذنباً ارتكبه .

? وهو يدل على : أن من عوقب في الدنيا بالحد ؛ فلا يعاقب عليه في الآخرة ؛ لأن الحدود كفارات .
فهو إلى الله

? أي : أمره مفوض إلى الله .
إن شاء عفا عنه

? أي : عن كل ذنوبه أو عن بعضها بفضله وكرمه .
إن شاء عاقبه

? أي : عاقبه بعدله .


. الإعرابس) ما إعراب مَنْ من قوله : " من أصاب " ؟ وأين الصلة ؟ وما إعراب شيئاً ؟ وما نوع من في قوله : " من ذلك " ؟ روى الإمام أحمد : " فعوقب به" .. فما إعراب الباء على تلك الرواية ؟ ما نوع الفاء في فعوقب ؟ لمن الضمير في فهو ؟

الكلمة
إعرابها


الكلمة
إعرابها
مَنْ


اسم موصول متضمن معنى الشرط

الصلة : أصاب .

فعوقب به


الباء : للسببية .
شيئاً

مفعول أصاب (صلة الموصول)

الفاء

الفاء : سببية .
من ذلك

من : للتبعيض .

أي : من أصاب بعض ذلك





. سؤال وجواب :

س) بم يكون العقاب في الدنيا ؟ علام يعود الضمير في : " فهو " ـ " فبايعناه " ؟ وعلام تعود الإشارة في " فبايعناه على ذلك" ؟ وبم يكون الثواب والعقاب في الآخرة ؟ وما الحكمة من عطف الجملة المتضمنة للعقوبة بالفاء والمتضمنة للستر بثم ؟ وما مفهوم الحديث ؟ هل الحدود زواجر أم جوابر للذنوب ؟ اذكر الآراء في ذ لك ؟

· يكون العقاب في الدنيا بـ : إقامة الحدود .

· يعود الضمير في : " فهو " : إلى (العقاب) المصدر المفهوم من الفعل (عُوقب) .

· يعود الضمير في" فبايعناه " : (نا) : على عبادة ومن معه (الاثنا عشر رجلاً ) & (الهاء) : يعود على الرسول e .




· الإشارة في " فبايعناه على ذلك" تعود على : المذكور في الحديث غير الشرك .




· الثواب في الآخرة يكون بـ : فضل الله عز وجل .

· والعقاب فيها يكون بـ : عدل الله عز وجل .




· يحتمل أن تكون الحكمة من عطف الجملة المتضمنة للعقبة بالفاء والمتضمنة للستر بثم هي : التنفير عن مواقعة المعصية ؛ فإن السامع إذا علم أن العقوبة مفاجئة لإصابة المعصية غير متراخية عنها ؛ وأن الستر متراخ بعد ذلك ؛ بعثه ذلك على اجتناب المعصية وتوقيها ؛ قاله في المصابيح .




· ومفهوم الحديث :

? قال البعض : الحديث يتناول من تاب ومن لم يتب ، وأنه لا يتحتم دخوله النار بل هو في المشيئة

? قال الجمهور : التوبة ترفع المؤاخذة لكن لا يأمن مكر الله ، لأنه لا اطلاع له على قبول توبته .

? قال قوم : بالتفرقة بين ما يجب الحد فيه ، وما لا يجب ....

ü أي : أن ما لا حد فيه تقبل توبة صاحبها .

ü أما ما فيه حد فهو في خطر المشيئة .
الحدود زواجر أم جوابر




الرأي
المناقشة
النتيجة
الحدود جوابر

7 معنى جوابر : أنها تجبر الذنب ؛ أي أن من عوقب في الدنيا لن يعاقب في الآخرة ؛ هذا ما عليه أكثر الفقهاء ...

7 الأدلة :

1) ظاهر حديث عبادة الذي معنا حيث قال الرسول e فيه : " ومن أصاب من ذلك شيئاً فعوقب في الدنيا فهو كفارة له " .

2) ما رواه والترمذي وصححه من حديث علي بن أبي طالب كرم الله وجهه مرفوعاً : " من أصاب ذنباً فعوقب به في الدنيا فالله أكرم من أن يثني عليه العقوبة في الآخرة " .

من عرض الآراء الموضح بالجدول يتبين لنا : أن الرأي الراجح هو : الرأي الأول الذي يقضي بأن الحدود كفارات ؛ تكفر الذنب وتسقط المطالبة في الآخرة ، ولا تعاد العقوبة مرة أخرى .

والله أعلم بالصواب .
الحدود زواجر

7 معنى زواجر : أن إقامة العقوبة في الدنيا لا يمنع إيقاعها في الآخرة مرة أخرى ..

7 فالحدود شرعت ردعاً للقاتل وغيره ؛ وأما في الآخرة فالطلب للمقتول (مثلاً) قائم لأنه لم يصل إليه حقه ..

7 مناقشة هذا الرأي :

نقول لأصحاب هذا الرأي : لو كان الأمر كما قلتم لم يجز العفو عن القاتل من قبل أولياء المقتول لأنها زواجر ؛ ولكن الأمر على خلاف ما قلتم .
التوقف

7والتوقف معناه : أننا لا نعرف هل الحدود كفارات أم لا ؟

7الدليل : روى البزار والحاكم وصححه عن أبي هريرة انه e قال : " لا أدري الحدود كفارة لأهلا أم لا ؟ " .

7مناقشة الدليل :

1) حديث عبادة أصح إسناداً من حديث أبي هريرة .

2) إسناد حديث عبادة متصل ، وحديث أبي هريرة مرسل .

يحتمل أن يكون حديث أبي هريرة ورد أولاً قبل أن يعلم رسول الله e أن الحدود كفارات ثم أعلمه الله تعالى آخراً فأخبرنا كما في حديث أبي عبادة .
واحـــة الثنــاء




. تصويب خطأ :

? اتجه الشارح الشيخ عبدالله الشرقاوي إلى أن النبي بايع الاثنا عشر رجلاً وفيهم عبادة بن الصامت بيعة النساء وجعل هذه المبايعة هي بيعة العقبة الأولى ...

? ولكن هذا مجانب للصواب ؛ لأن الآية التي اشتملت على مبايعة النساء نزلت بعد فتح مكة ؛ فكيف يبايع النبي e الرجال بيعة النساء والآية لم تكن قد أنزلت بعد ؟ !!!!

? والصواب وما عليه أكثر العلماء والمحدثين والباحثين : أنه عند نزول الآية بايع النبيe النساء وسميت البيعة الرابعة ، ولقد حضرها عبادة أيضاً ...

? أي أن : تلك المبايعة التي تتضمنها الحديث لم تكن في بيعة العقبة الأولى بل كانت بعد فتح مكة .. والله أعلم بالصواب .




. أسئلة للمتفوقين فقط :

س) ما المعنى اللغوي والحسي للمبايعة ؟ وما المراد بها هنا ؟

7 المعنى اللغوي : المعاوضة المالية .

7 الحسي : المعاهدة .

7 المراد بها هنا : المعنى الحسي .




س) ما معنى البهتان ؟ وما الفرق بينه وبين الكذب ؟

7 البهتان : هو الادعاء الكاذب ظلماً وافتراءً يقذف به الغير اختلاقاً وزوراً .

7 الكذب : هو مخالفة الخبر للواقع .




س) ما الغرض من التفصيل في الافتراء ؟

7 فصل النبي e في البهتان وأطنب فيه لبشاعته وعظم جرمه حيث يؤدي إلى الفتنة التي تدفع إلى القتل ؛ وهذا لغرض التنفير حتى يحذره الناس ويهابونه .








س) كيف تستنتج الواجبات من الحديث ؟ وأين اللفظ الذي يدل عليه ؟



7 نستنتج الواجبات : من نهي النبي e عن عصيانه ما دام يأمرهم بمعروف .

7 اللفظ الذي يدل على ذلك قوله e : " ولا تعصوا في معروف " .




س) كيف تدفع ظاهر الحديث الذي يقضي بوجوب الأجر على الله ؟

7 ندفع ذلك بالتقدير الآتي : جعل على بمعنى اللام فنقول : فاجره لله .

7 أو يقال : المراد أنه كالواجب على الله في تحقق الوقوع .




& ما يؤخذ من الحديث :

1) أن الله لا يجب عليه عقاب العاصي ، ولا يجب عليه ثواب المطيع .

2) أن من تاب من أهل الكبائر فأمره مفوض إلى الله تعالى ، وفي ذلك حجة على المعتزلة القائلين بوجوب تعذيب من مات قبل التوبة .

3) في الحديث رد على الخوارج القائلين بالتكفير بالذنوب .

لا ينبغي الشهادة بالنار أو بالنار على أحد إلا من ورد النص فيه بعينه .

أسئلة مختارة من امتحانات سابقة



عن عبادة بن الصامت t أن رسول الله e قال ـــــ وحوله عصابة من أصحابه ـــــــ : )بايعوني على أن لا تشركوا بي شيئاً ؛ ولا تسرقوا ، ولا تزنوا ، ولا تقتلوا أولادكم ، ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم ، ولا تعصوا في معروف ، فمن وفى منكم فأجره على الله ؛ ومن أصاب من ذلك شيئاً فعوقب في الدنيا فهو كفارة له ؛ ومن أصاب من ذلك شيئاً ثم ستره الله فهو إلى الله إن شاء عفا عنه وإن شاء عاقبه ، فبايعناه على ذلك ( صدق رسول الله e ...
س) ماذا تعرف عن عبادة ؟ وما إعراب " وحوله عصابة من أصحابه " ؟ وما موقع الجملة ؟ وما معنى : بهتان ـ تفترونه ؟ وما المراد بقوله : بين أيديكم وأرجلكم ؟ وما تقدير المفعول به في قوله : ولا تعصوا في معروف ؟ وما المعروف ؟ وما الحكمة من عطف جملة : فعوقب .. على ما قبلها بالفاء ، وجملة : ثم ستره . بثم ؟ وما الذي يؤخذ من الحديث الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fahedhemil.yoo7.com
 
تابع حيث رقم (1)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد بنى حميل الثانوى الصباحى :: حديث-
انتقل الى: